التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis01.jpg
يحدث التهاب المرارة في أغلب الحالات نتيجة انسداد القناة المرارية بحصوات المرارة cholelithiasis, فحوالي 90% من حالات التهاب المرارة تكون بها حصوات بالمرارة calculous cholecystitis, أما البقية والتي تمثل 10% من الحالات يكون فيها التهاب المرارة دون وجود حصوات acalculous cholecystitis, ونتائج عمل مزرعة بكتيرية لسائل الصفراء تكون موجبة عند 50–75% من حالات التهاب المرارة, أما عن العوامل التي تهيئ لخطر الإصابة بالالتهاب المراري فتشمل التقدم في العمر, كما يكون التهاب المرارة أكثر عند النساء, وبعض المجموعات العرقية, وعند الأشخاص السمان, و في حالات الفقدان السريع للوزن, وتعاطي بعض الأدوية, و في الحمل.
التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis02.jpg
والتهاب المرارة دون وجود حصوات يتعلق بالحالات المصحوبة بركود الصفراء biliary stasis, وتشمل أيضا الوهن debilitation, والجراحات الكبيرة, والرضوح الشديدة severe traumas, والإنتان sepsis, والتغذية بالوريد لفترة طويلة, والجوع لفترات ممتدة, وحالات القلب الحادة مثل احتشاء عضلة القلب, والأنيميا المنجلية sickle cell anemia, والعدوى بميكروب السالمونيلا, ومرض السكر diabetes mellitus, والفيروس المضخم للخلايا cytomegalovirus, وداء خفيات الأبواغ cryptosporidiosis.
التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis03.jpg
و في الدول المتقدمة حوالي 10% من البالغين و 20% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة يكون عندهم حصوات بالمرارة, و حصوات المرارة تميل إلى أن تكون بدون أعراض, وعند وجود أعراض يكون أكثرها هو المغص المراري, و حصوات المرارة لا تسبب عسر هضم, أو عدم تحمل للغذاء الدهني, والمضاعفات الشديدة لحصاوي المرارة هي التهاب المرارة, وانسداد القنوات المرارية, وحدوث تلوث ميكروبي, والتهاب البنكرياس, وتشخيص هذه الحالات يتم عادة باستخدام الأشعة فوق الصوتية, وعندما تسبب حصاوي المرارة أعراض أو مضاعفات يكون استئصال المرارة ضروريا.

تولد المرض
التهاب المرارة الحاد المصحوب بوجود حصوات ينشأ نتيجة انسداد القناة المرارية مما يؤدي لانتفاخ المرارة, وعند تمدد المرارة ينقص سريان الدم والنزح اللمفاوي lymphatic drainage, ويؤدي ذلك إلى نقص تروية الغشاء المخاطي المبطن للمرارة, وحدوث نخر necrosis, وقد أظهرت إحدى الدراسات بوضوح قدرة الذيفان الداخلي endotoxin على إحداث نخر, ونزف, ومناطق ترسيب للفيبرين fibrin, وفقدان ممتد للغشاء المخاطي المبطن يتوافق مع نقص التروية الذي يزيد الأمور سوءا, والذيفان الداخلي أيضا يبطل الاستجابة بالتقلص التي يحدثها الكوليسيستوكاينين cholecystokinin مما يؤدي إلى حدوث ركود بالمرارة.

وبالرغم من أن آلية حدوث التهاب مراري دون وجود حصوات ليست واضحة, إلا أنه توجد نظريات لتفسير حدوثه منها احتجاز الصفراء بتركيز مرتفع والتي هي مادة ضارة جدا, ومنها أيضا أنه مع الجوع لفترة طويلة فإن المرارة لا تتلقى تنبيه من الكوليسيستوكاينين لتفريغ محتواها, وتظل الصفراء المركزة راكدة بتجويف المرارة.

ووجود رواسب بالعصارة الصفراوية Biliary sludge يمهد السبيل لتكوين الحصاوي المرارية في أغلب الحالات, وهي تتكون من بيليروبينات الكالسيوم, وبلورات مجهرية من الكوليستيرول cholesterol microcrystals, ومخاط mucin, وهذه الرواسب تتكون أثناء ركود المرارة كما يحدث في الحمل, وأثناء التغذية الكاملة بالوريد, ولا يكون تكونها في أغلب الحالات مصحوب بأعراض, وهي تختفي عند زوال المسبب, كما أنه من الممكن أن تسبب هذه الرواسب في تكون حصاوي بالمرارة, وقد تهاجر الحصاوي للقنوات المرارية وتسبب انسدادها, كما قد تسبب مغص مراري, أو التهاب للقنوات المرارية, أو البنكرياس.
التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis04.jpg
ويوجد أنواع من حصاوي المرارة وهي تشمل:

  • حصاوي الكوليسترول: وهي تمثل نحو, 85% من حصاوي المرارة, ولكي تتكون تحتاج إلى زيادة تركيز الكوليستيرول بالعصارة الصفراوية.
  • الحصاوي سوداء الصبغة: وهي تكون صغيرة وصلبة, وهي تتكون من بيليروبينات الكالسيوم Ca bilirubinate, وأملاح الكالسيوم الغير عضوية.
  • الحصاوي بنية الصبغة: وهي تكون رخوة, و دهنية, وتتكون من بيليروبينات bilirubinate وأحماض دهنية.

وتنمو الحصوات بمعدل 1–2 مل لكل سنة, وتستغرق 5-20 سنة قبل أن تصبح كبيرة بدرجة كافية لإحداث مشكلة, ومعظم الحصاوي تتكون داخل المرارة, ولكن الحصاوي بنية الصبغة تتكون داخل القنوات, وقد تهاجر الحصاوي إلى القنوات بعد استئصال المرارة, وخاصة الحصاوي بنية الصبغة حيث تتكون خلف مناطق التضييق كنتيجة للركود والعدوى.
معدلات حدوث المرض
في الولايات المتحدة: تقدر نسبة المصابين بحصوات المرارة بنحو 10–20%, وحوالي ثلث هذه النسبة يحدث عندهم التهاب مراري, واستئصال المرارة cholecystectomy - سواء لعلاج المغص المراري المتكرر أو التهاب المرارة الحاد هي أكثر الجراحات الكبيرة الشائعة التي يجريها الأطباء المتخصصين بالجراحة العامة والتي تقدر بنحو 500.000 عملية جراحية سنويا.
في دول العالم: وجود حصوات بالمرارة والذي يعتبر عامل الخطورة الأكبر الذي يسبب التهاب المرارة يكون متزايد و شائع بين الأشخاص من أصل إسكندنافي, وبين هنود بيما Pima Indians, والأسبان Hispanic populations, بينما حصاوي المرارة تكون أقل شيوعا بين الأشخاص الذين هم من جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا ومن آسيا.

الاعتلالات والوفيات

  • أغلب المرضى بالتهاب حاد بالمرارة يهدأ المرض عندهم تماما من 1–4 أيام, ومع ذلك فإن 25–30% من المرضى يحتاجون للعلاج بالجراحة, أو تحدث عندهم مضاعفات.
  • المرضى بالتهاب مراري دون وجود حصوات مرارية تكون معدلات الوفيات بينهم 10-50%, وهي تفوق معدلات الوفيات بين مرضى التهاب المرارة المصحوب بوجود حصوات مرارية والتي تقدر بنحو 4%, وتكون معدلات الوفاة حوالي 15% بين حالات التهاب المرارة النفاخي emphysematous cholecystitis.
  • يحدث انثقاب للمرارة عند نحو 10–15% من الحالات.

علاقة المرض بالأعراق

  • هنود بيما والإسكندنافيين تكون إصابتهم بحصاوي المرارة وبالتالي بالالتهاب المراري أكثر شيوعا.
  • سكان جنوب الصحراء الإفريقية هم أقل تعرض لخطر الإصابة بحصاوي المرارة و الالتهاب المراري.
  • في الولايات المتحدة تكون معدلات الإصابة عند البيض أكبر منها عند السود.

علاقة المرض بالجنس

  • تكون الإصابة بحصاوي المرارة بين النساء 2-3 أضعاف الإصابة عند الرجال, وبالتالي يزيد التهاب المرارة المصحوب بوجود حصاوي عندهم.
  • المستوى المرتفع من هرمون البروجستيرون أثناء الحمل من الممكن أن يسبب ركود الصفراء والذي ينشأ عنه معدلات مرتفعة من أمراض المرارة عند السيدات الحوامل.
  • التهاب المرارة الغير مصحوب بحصاوي يكون أكثر عند الرجال المتقدمين بالعمر.

علاقة المرض بالسن
يزداد حدوث التهاب المرارة مع التقدم بالسن.

الأعراض

  • الألم أعلى البطن هو أكثر الأعراض التي يشكو منها المريض شيوعا, وهذا الألم يشع radiate للكتف الأيمن, كما قد يشع للظهر وأسفل الذراع الأيمن, وهو يحدث في الحالات المصحوبة بوجود حصوات أو الغير مصحوبة بحصوات, وهو يبدأ في أغلب الحالات بالمنطقة الشرسوفية epigastric region, ثم يكون بالربع الأيمن العلوي من البطن, وهو في البداية ألم تقلصي ثم يتحول إلى ألم ثابت.
  • عند المرضى المسنين قد لا يوجد ألم أو ارتفاع بالحرارة, وقد يكون الألم الموضعي عند الضغط موضع المرارة هو شكوى المريض.
  • يسبب التهاب المرارة ألم ثابت شديد قد يستمر لساعات.

العلامات

  • قد يكشف الفحص الطبي عن وجود ارتفاع بالحرارة, وسرعة ضربات القلب, وألم عند الضغط على الربع العلوي الأيمن من البطن أو المنطقة الشرسوفية, مع وجود منعكس الدفاع العضلي guarding.
  • قد يمكن جس المرارة.
  • قد يلاحظ وجود يرقان.
  • عدم وجود علامات لا ينفي وجود التهاب مراري, فالعديد من المرضى يشكو من وجود ألم بالمنطقة الشرسوفية دون انتشاره للربع العلوي الأيمن من الصدر, كما أن مرضى الالتهاب المراري المزمن قد لا يمكن جس المرارة عندهم بسبب تليفها.
  • تكون العلامات عند المرضى المسنين ومرضى السكر مبهمة, وقد لا يوجد ارتفاع بالحرارة, أو ألم عند الضغط موضع المرارة.
  • أثناء جس منطقة المرارة يحدث ألم وتوقف للشهيق, وهو ما يعرف طبيا بعلامة ميرفي Murphy sign.
  • الأسباب
  • عوامل الخطر التي تسبب التهاب المرارة تشمل:

    • الجنس: حيث تكون الحالات أكثر بين السيدات.
    • المجموعة العرقية: حيث تكون الحالات أكثر بين هنود بيما والإسكندنافيين.
    • السمنة والفقدان السريع للوزن.
    • الأدوية وخاصة علاج الهرمونات عند السيدات.
    • الحمل.
    • التقدم بالعمر.

  • التهاب المرارة الغير مصحوب بحصوات يكون في الحالات المصحوبة بركود الصفراء وتشمل:

    • الأمراض الحرجة مثل أمراض القلب, والرئتين, والكلى.
    • الجراحات الكبيرة, والرضوح الشديدة severe traumas, والحروق burns.
    • الإنتان sepsis.
    • التغذية الوريدية الكاملة لفترة طويلة.
    • الجوع لفترة ممتدة.

  • أسباب أخرى للالتهاب المراري غير المصحوب بحصاوي تشمل:

    • حالات القلب الحادة والتي تشمل احتشاء عضلة القلب.
    • الأنيميا المنجلية sickle cell anemia.
    • العدوى بميكروب السالمونيلا salmonella infections.
    • مرض السكر.
    • مرضى الإيدز.
    • حالات مجهولة السبب idiopathic.

  • عوامل الخطر التي تسبب حصاوي المرارة تشمل:

    • السمنة.
    • تكون أكثر عند النساء منها عند الرجال.
    • التقدم في العمر.
    • أسباب عرقية حيث تكون أكثر عند هنود بيما.
    • الفحوص
      الفحوص المعملية:
    • قد تحدث زيادة في عدد كرات الدم البيضاء leukocytosis.
    • قد تحدث زيادة في الألانين أمينو ترانسفيريز alanine aminotransferase والأسبارتات أمينو ترانسفيريز aspartate aminotransferase عند انسداد القناة المشتركة للصفراء.
    • قد تحدث زيادة معتدلة في إنزيم الأميليز amylase في حالات التهاب المرارة.

    فحوص الأشعة:
  • صور الأشعة بدون صبغة تكشف عن وجود حصوات عند 10–15% من الحالات.
  • قد تكشف صور الأشعة عن وجود غاز بجدار المرارة, أو داخل تجويفها, في حالة وجود التهاب نفاخي للمرارة, بسبب وجود ميكروب مكون للغازات مثل الإشريكية القولونية Escherichia coli.
  • قد تكشف صور الأشعة عن تكلس بالمرارة والذي يكون مصحوب في أغلب الحالات بسرطان.
  • الأشعة فوق الصوتية تكشف بحساسية عالية عن وجود التهاب المرارة.
    التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis05.jpg
  • تكشف الأشعة فوق الصوتية عن وجود سائل حول المرارة, وزيادة سمك جدار المرارة عن 4 مم في حالة التهاب المرارة, كما قد تكشف عن وجود حصوات بالمرارة.
  • من الأحسن عمل فحص الأشعة فوق الصوتية على المرارة بعد الامتناع عن الطعام لمدة 8 ساعات, وذلك لظهور المرارة بوضوح أكثر عندما تكون ممتلئة ومنتفخة بالصفراء.
  • التصوير الومضاني scintigraphy للمرارة له حساسية عالية في تشخيص الالتهاب المراري.
    التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis06.jpg
  • تتميز الأشعة المقطعية, وأشعة الرنين المغناطيسي بحساسية عالية في الكشف عن التهاب المرارة, والأنسجة المحيطة بها.

فحوص أخرى
التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis07.jpg
  • التنظير الداخلي الرجوعى المراري البنكرياسي endoscopic retrograde cholangiopancreatography من الممكن أن يستخدم عند وجود علامات لانسداد القنوات المرارية بسبب انسداد القناة المرارية المشتركة بسبب وجود حصاوي و وهذا الفحص يسمح بإزالة حصوات المرارة في حالة وجودها بالقناة المرارية البنكرياسية, ويتم الفحص بعد إدخال المنظار ثم حقن صبغة.
    التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis08.gif
  • فحص الأنسجة من الممكن أن يكشف عن وجود ودمة, واحتقان وريدي في حالات الالتهاب الحاد للمرارة, كما يكشف عن وجود تليف في حالات الالتهاب المزمن, أو عن وجود غرغرينا gangrene, أو ثقب في الحالات المتقدمة.
  • العلاج
    العناية الطبية:
  • المرضى الذين يكتشف وجود حصاوي عندهم دون وجود أعراض لا يوجد سبب كافي عندهم يخضعهم للجراحة عند وضع مخاطر الجراحة وتكلفتها في الاعتبار, وبصفة عامة فإن المرضى الذين يكون عندهم حصاوي دون وجود أعراض لا تجرى لهم جراحة لاستئصال المرارة إلا عند وجود حصاوي قطرها أكبر من 3 مم, أو عند تكلس المرارة والذي يسبب زيادة خطر حدوث سرطان المرارة.
  • المرضى الذين يرفضون الجراحة والذين تعرضهم الجراحة لمخاطر - كما هو عند تقدم العمر أو وجود أمراض مصاحبة مثل أمراض القلب والرئتين والكلى- من الممكن إعطاؤهم أحماض الصفراء bile acids بالفم لعدة شهور لإذابة الحصاوي, وأفضل المرضى المرشحين لهذا العلاج هم الذين تكون الحصاوي عندهم صغيرة الحجم ولا تؤثر على وظائف المرارة, كما تكون منفذة للأشعة radiolucent stones (حيث تكون في أغلب الحالات من الكولسترول), ويعطى في هذه الحالات حامض إيرسوديزوكسى كوليك Ursodeoxycholic acid بجرعة 8–10 مج /كجم/يوم وهي تذيب 80% من الحصاوي الصغيرة -التي يكون قطرها اقل من 0.5 سم - خلال 6 شهور, وبالنسبة للحصوات الأكبر تكون معدلات النجاح أقل حتى عند استخدام جرعات أكبر من الحامض, وعند النجاح في إذابة الحصوات فإنها تعود لتتكون عند 50% من الحالات خلال 5 سنوات, والعلاج بهذه الطريقة له قيمة في منع تكون الحصوات عند المرضى السمان, وعند الذين يخضعون لجراحات طب السمنة bariatric surgery أو نظام غذائي قليل السعرات.
  • يحتاج المريض لدخول المستشفى في حالات الالتهاب المراري الحاد والمزمن.
  • يشمل العلاج إراحة الأمعاء بترك الطعام والشراب, وإعطاء سوائل بالوريد, ومسكنات للألم, ومضادات حيوية بالوريد.
  • لعلاج القيء تعطى مضادات للقيء, كما توضع أنبوبة معدية من خلال الأنف, كما يمكن عمل شفط لتفريغ المعدة, والتقليل من تجمع السوائل بالأمعاء.

العناية الجراحية:

  • في حالة التهاب المرارة الحاد, وعندما تكون خطورة الجراحة قليلة تزال المرارة بالجراحة خلال 24–48 ساعة من بداية الأعراض, فالجراحة المبكرة يكون لها فوائد طبية, واقتصادية اجتماعية.
  • من الممكن تأجيل الجراحة لمدة 6 أسابيع - بعد زوال الأعراض - عندما يكون التهاب المرارة مصحوب بمرض يجعل الجراحة خطرة مثل أمراض القلب والرئتين والكلى.
  • في التهاب المرارة المزمن chronic cholecystitis تزال المرارة عادة بعد زوال النوبات الحادة.
  • في حالات التهاب المرارة الغير مصحوب بوجود حصوات تكون الجراحة العاجلة لاستئصال المرارة ضرورية.
  • عند وجود مضاعفات مثل وجود خراج بالمرارة, أو انثقاب المرارة, أو الغرغرينا, يكون من الضروري إجراء جراحة عاجلة.
    التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis09.jpg
  • الجراحة المفتوحة لاستئصال المرارة Open cholecystectomy تشمل عمل فتح كبير بالبطن, وعمل استكشاف, وتكون معدلات الوفاة لهذه الجراحة 0.1%, وهي جراحة آمنة وفعالة عندما تكون اختيارية, وعند عدم وجود مضاعفات.
    التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis10.jpg
  • يتم عادة استئصال المرارة باستخدام منظار البطن laparoscopic cholecystectomy وشاشة عرض, وهي تعتبر أفضل طرق جراحة استئصال المرارة, فهي أقل تدخل, ولها نتائج جمالية أكثر – حيث يتم إجرائها بعمل فتحات صغيرة - ولا تزيد فيها نسبة الوفيات و الاعتلالات عن الجراحة المفتوحة, كما تكون فترة بقاء المريض بالمستشفى أقل وكذلك فترة النقاهة, ومنظار البطن هو عبارة عن أنبوبة مرنة يمكن الرؤية من خلالها, و بعد عمل فتحات صغيرة بالبطن يمرر المنظار والأدوات والوسائل الجراحية الأخرى لاستئصال المرارة.
    التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis11.jpg
  • في حالات الجراحة الاختيارية بالمنظار تكون معدلات التحول إلى الجراحة المفتوحة هي حوالي 5%, بينما في الجراحة الطارئة لاستئصال المرارة وفى وجود انثقاب أو غرغرينا يصل التحول إلى الجراحة المفتوحة إلى حوالي 30%, ويكون التحول إلى الجراحة المفتوحة بسبب عدم التمكن من تحديد معالم المنطقة, أو عدم القدرة على التعامل مع المضاعفات.
  • لا تجرى الجراحة باستخدام منظار البطن في حالات السمنة المرضية, وحالات وجود انثقاب بالمرارة, ووجود حصوة كبيرة, أو توقع وجود سرطان بالمرارة, وفى المراحل النهائية من الفشل الكبدي.

الألم بعد الجراحة

  • عدد قليل من المرضى يشعر بنوبات متكررة من الألم المشابه لألم التهاب المرارة, وذلك بالرغم من استئصال المرارة والحصاوي المرارية, والسبب في الألم هو غير معروف.
  • يرجع بعض العلماء الشعور بالألم بعد استئصال المرارة إلى اضطراب في وظيفة العضلة العاصرة التي تتحكم في صب العصارة الصفراوية البنكرياسية من خلال الفتحة الموجودة بالقناة عند اتصالها بالإثنى عشر والمسماة بعضلة أودي العاصرة sphincter of Oddi, وقد يحدث الألم بسبب وجود حصوات صغيرة والتي تبقى موجودة في القنوات بعد إزالة المرارة, وقد يكون هناك سبب آخر للألم مثل القولون العصبي irritable bowel syndrome, أو قرحة المعدة.
    التهاب المرارة حصوات المرارة Cholecystitis Cholecystitis_cholithiasis12.jpg
  • قد يكون من الضروري استخدام التنظير الداخلي الرجوعي المراري البنكرياسي عندما يكون الألم بسبب زيادة الضغط داخل القنوات المرارية وخلال هذا الفحص يتم إدخال أنبوبة مرنة يمكن الرؤية من خلالها (المنظار) من الفم إلى الأمعاء مع إدخال أداة لقياس الضغط من خلال المنظار, وعند زيادة الضغط يتم إدخال آلة - من خلال المنظار - لعمل قطع وتوسيع للعضلة العاصرة وهذه الجراحة endoscopic sphincterotomy تسبب زوال الأعراض عند الأشخاص الذين يشكون من ألم بسبب اضطراب العضلة العاصرة.
  • المشورات الطبية
  • يحتاج المريض لمشورة جراح لاختيار البديل الأفضل للعلاج بالجراحة.
  • يحتاج المريض لمشورة متخصص في أمراض الجهاز الهضمي وخاصة عند عمل تنظير داخلي رجوعي مراري بنكرياسي, ووجود حصوة بالقناة المرارية المشتركة.

الغذاء

  • المرضى الذين يدخلون المستشفى لعمل استئصال للمرارة يجب ألا يتناولوا أي شيء بالفم.
  • قد يسمح للمريض بتناول سوائل أو طعام قليل الدهون في حالة الالتهاب المراري الغير مصحوب بمضاعفات, وذلك لحين اقتراب موعد إجراء الجراحة.

المتابعة

  • بعد دخول المريض المستشفى يعطى اهتمام لتوازن السوائل والأملاح بالجسم, وإعطاء مضادات حيوية, وعمل فحوص الأشعة, وإجراء الجراحة عند استقرار حالة المريض.
  • عند عدم وجود مضاعفات- ومع وضع سهولة نقل المريض للمستشفى للمساعدة الطبية عند الضرورة - من الممكن تقديم العلاج للمريض خارج المستشفى, والذي يشتمل على المضادات الحيوية والمسكنات.

المضاعفات

  • التكاثر الميكروبي داخل المرارة - بعد انسداد القناة المرارية - يسبب دبيلة المرارة empyema of gallbladder, والمرضى بدبيلة المرارة يحدث لهم تفاعل سام, ومن الممكن أن ترتفع حرارتهم بدرجة ملحوظة أكثر, كما يزداد عندهم عدد كرات الدم البيضاء, ووجود دبيلة المرارة هو في أغلب الحالات سبب للتحول من استئصال المرارة باستخدام تنظير البطن, إلى الجراحة المفتوحة لاستئصال المرارة.
    - في حالات نادرة قد تسبب حصوة كبيرة بالمرارة تآكل خلال جدار المرارة للعضو المجاور- وهو في أغلب الأحوال الإثنى عشر – ويعقب ذلك انحشار الحصوة في نهاية اللفائفي terminal ileum أو بالإثنى عشر أو ببواب المعدة pylorus مما يسبب علوص بسبب حصوة المرارة gallstone ileus.
  • التهاب المرارة النفاخي emphysematous cholecystitis يحدث عند حوالي 1% من الحالات, وهو يلاحظ عند وجود غاز بجدار المرارة نتيجة غزو من أحد الميكروبات التي تنتج غاز مثل الإشريكية القولونية, وهذه المضاعفة تحدث أكثر عند مرضى السكر, وتكون أكثر عند الرجال, وفي حالات التهاب المرارة الغير مصحوبة بوجود حصاوي (28% من الحالات).
  • عند حدوث انثقاب للمرارة أو غرغرينا (وهي من المضاعفات كثيرة الحدوث) يوصى بعمل استئصال طارئ للمرارة.
  • حدوث إنتان sepsis.
  • حدوث التهاب للبنكرياس pancreatitis.
  • انثقاب المرارة يحدث عند حوالي 15% من المرضى.

مصير المرض

  • في حالات التهاب المرارة الغير مصحوبة بمضاعفات يكون توقع مصير المرض ممتاز, وتكون نسبة الوفيات منخفضة جدا.
  • في حالة وجود حصوات مرارية بدون أعراض, يكون معدل ظهور الأعراض عندهم 2% كل عام, ويعود الألم ويتكرر عند 20–40% منهم كل عام, كما أن 1–2% منهم يحدث له مضاعفات مثل التهاب المرارة, والتهاب القنوات المرارية, والتهاب البنكرياس.
  • المرضى الذين تكون حالتهم حرجة مع وجود التهاب بالمرارة تكون نسبة الوفيات بينهم مرتفعة.
  • عند حدوث مضاعفات مثل انثقاب المرارة, أو الغرغرينا, أو دبيلة المرارة empyema, تكون معدلات الوفيات مرتفعة وتصل إلى 50–60%.

تعليم المرضى

  • المرضى بالتهاب المرارة يجب تعليمهم ما يتعلق بسبب المرض, والمضاعفات عند ترك المرض دون علاج.
  • يجب تعريف المرضى بالاختيارات المتاحة للعلاج الطبي والجراحي.





hgjihf hglvhvm , pw,hj - Cholecystitis & cholithiasis